Skip Nav

مدوِّنة-جمال-محجبة-بوركيني

ما الذي دفع مُدوِّنة الجمال المحجبة هذه إلى تشجيع البوركيني


لم نستطع بعد أن منعت مدينة كان البوركيني إلّا وأن نصغي إلى ما يدور عن هذا الزيّ الإسلامي في وسائل الإعلام. وانضمت إلى هذا النقاش الآن مدوِّنة الموضة والجمال المقيمة في دبي وفاء يحيى. وهي فسلطينية الأصل ومسؤولة عن مدوَّنة (وفاءز دياريز Wafa's Diaries) تؤمن بأنه بدلاً من النظر إلى بذلة السباحة التي تغطّي كامل الجسم كنوع من اضطهاد للنساء، على المشكّكين أن يروا ذلك كتعبير عن حريّة الاختيار.

وتقول: "أريد أن أؤكد قبل أي شيء بأنني أرفض تماماً إرغام الناس على ارتداء نوع معيّن من اللباس. سواء أراد الشخص أن يغطّي جسده أو يكشفه، تلك مسألة شخصية. نحن كلنا مختلفون في النهاية وعلى الجميع احترام تلك الاختلافات وعلى القانون أن ينصّ على حماية الحريات. وعلى الرغم من أن الإجراء الأخير الذي منع النساء من ارتداء البوركيني يُفترض بأنه يحمي النساء، إلّا أن القرار يتجاهل حقيقة أن ارتداء البوركيني هو مسألة شخصيّة وأداة للتعبير عن أسلوب الثياب الفردي."

وفي محاولة منها لتصحيح الآراء الشائعة حول الثقافة الإسلامية، تدعو وفاء النساء لاستكشاف خيارتهنّ عند انتقاء بذلة السباحة، موضحةً أن هناك الكثير من الخيارات اليوم، والتي لا تقتصر فقط على اللباس التقليدي.

وتذكّرنا وفاء قائلة: "أريد أن أغيّر مفهوم النساء الذي يدور حول انعدام حريّتهم بارتداء ما يهوا لهنّ، سواء كان ذلك على البحر أو في العمل. فهذا غير صحيح لأن باستطاعة النساء ارتداء ما يرغبن به لأنه خيارهنّ الشخصي. وبالرغم من أنّ البعض يحاولون جاهدين تقييد الحريّة في اللباس، عليكنّ الاحتفال بمعنى الديمقراطية الحقيقيّة من خلال ارتداء الخيارات المتنوعة المتوفّرة لديكن لتذكّرن العالم بأن العدالة تعني التنوّع أيضاً."

ويجعلنا ذلك التنوّع متفرّدين بأسلوبنا الشخصي. حيث تذكّرنا وفاء بأن ارتداء البوركيني على الشاطىء هو أسلوب شخصي في اللباس بقدر اختيار بذلة من قطعتين أو بذلة الغوص التي يرتدونها لممارسة الرياضات المائية.

ونحن نوافقها الرأي من دون شكّ...


وأضافت: "إنّ ارتداء بوركيني أو بذلة سباحة من قطعتين أو بذلة غوص هو انعكاس لذوقنا الشخصيّ وثقافتنا ووجهتنا الدينيّة وعرقيتنا وجنسنا. وإنّ إدراكنا وتقديرنا لتلك الاختلافات التي تُكوّن ذاتنا هما جوهر ثقافتنا وقيمنا."

"كما يضمّ تنوعنا هذا العديد من الاختلافات التي لا يمكن ملاحظتها بسهولة، مثل تجارب الحياة والدّين والأوضاع العائلية، وغير ذلك. فتقبّل الفئات المختلفة في المجتمع الواحد يعكس التسامح ويجعل منه مجتمع فريد من نوعه."

قد يسأل العديد لماذا لم تُنتقد خيارات بذلة السباحة الخاصة بالرجال بنفس الدرجة، وهنا تجادل الرافضين للبوركيني إن كان شعورهم مماثلاً إذا طُلب من الرجال خلع بذلات الغوص خاصّتهم.

وأكملت قائلة: "لقد ازدهر سوق البوركيني في السنوات الأخيرة، مما أعطى العديد من مصمّمي الأزياء المسلمين طرقاً جديدة ليجرّبوها في هذا التصميم. وأطلقت العديد من دور الأزياء خطّاً خاصاً للبوركيني من أجل تغطية الجسم لأسباب روحانيّة أو صحّية دون أي تعديل على الزي. وكأيّ لباس أزياء مشهور، فإنّ البوركيني هو ببساطة نوع من أنواع بذلات السباحة. يسمح للرجال بارتداء بذلات الغوص على الشاطئ أو في المسبح (إما بهدف الموضة أو لأسباب صحية) ولا يوجد اعتراض على ذلك، إذاً لماذا لا يمكن أن ترتدي النساء البوركيني؟"

وعلينا ألا ننسى، أن أمر المرأة بخلع ما ترتديه هو انتهاك لحقوق الإنسان، وأن الحجاب ما هو إلا تعبير حر يؤكد على أن كل شخص يتمتع بحريّة اختيار الطريقة التي يرغب أن يظهر بها.

تقول وفاء: "الحريّة والعدالة تعنيان أن نمنح الناس الحق باختيار ما يريدون ارتداءه. تماماً كمنحهم الحق باختيار ما يريدون تناوله على الطعام ومكان معيشتهم أو دراستهم. من غير المقبول أخلاقياً أن نجبر الناس على اتخاذ قرارات شخصية تخصّ حياتهم، بما في ذلك ما يتعلق بالثياب. الحق في اختيار اللباس هو أحد مظاهر الحق في اختيار مستوى مرضٍ من العيش، ولذلك يعتبر شيئاً من الواجب توفيره لكل إنسان."


Image Source: Wafa's Diary
تنسيق البناطيل المخططة بنقشة الكاروهات
أفضل إطلالات هدى قطان بالأزياء
هايلي بيبر تطلّ على غلاف مجلة ڤوغ العربية بعدد ديسمبر 2018
الحكم بسجن المصممة المسلمة أنيسة حسيبوان بتهمة الاحتيال
فستان كولييت الملكة رانية من علامة توري بورش
Latest موضة
All the Latest From Ryan Reynolds